الأنســـــــنة وتقييد الحريـــــــة

في مسرحية سعدون العبيدي

(القـرد) *

  في هذه المسرحية يخرج الكاتب المسرحي المبدع سعدون العبيدي من حقل الاهتمام بشؤون الإنسان وهمومه إلى حقل الاهتمام بالحيوان وشؤونه،وإيجاد الحلقة المفقودة في سلسلة تطور ونمو الكائن الذي يعتقد أننا خرجنا توالديا منه واختلفنا جينيا عنه،وبما أن الإنسان أرقى الكائنات على الأرض طرا،لذا فان تأثير أي تجريب أو اختبار علمي جديد يقوم به على بقية الكائنات يترك بصماته الإنسانية الواضحة عليه.

لقد امتاز الإنسان عن بقية المخلوقات بطبعه الاجتماعي،وميله إلى تأسيس جماعات متآلفة منسجمة تطورت وتحضرت وفرضت إرادتها الجمعية بهيئة قوانين نظمت حياتها وجعلتها أكثر استقرارا.بينما ظل الحيوان يعيش في تجمعات وان كانت متآلفة ومنسجمة اجتماعيا إلا أنها غير قادرة على الدنو من مستلزمات التحضر والحضارة،ومانعها الفطري أنها تسكن البرية وطنا دائما لها،ومساحة  ملائمة لنشاطاتها الطبيعية حتى الداجنة منها لم  ترغب في تدجين نفسها مع الإنسان إلا لتوفر لنفسها أسباب الحماية من الكواسر والضواري وبقية المفترسات.وبما أن الإنسان ميال بطبعه إلي تسخير الكائنات الحية لخدمة مصالحة الطبيعية والنفعية سواء أكانت حيوانية،تلك الكائنات،أم نباتية  أم مجهولة،فهو يريد فرض سيادته أو يحاول فرضها على الكون الواسع الشاسع ليتخلص من التأثير والضغط عليه،وليبعد القوى التي تتحكم بقدره على الأرض إلى السماء وليعبث بدلا منها بمصائر الكائنات مروضا أقواها ومدجنا أشرسها ليلهو بمشاهدتها وهي ترقص في حلقات السيرك أو تعيش معه داخل البيت.على هذا بنى الكاتب سعدون العبيدي مسرحيته القصيرة (القرد) بناءا تناول فيه حياة ثلاث شخصيات تربطهم أواصر قوية امتدت تأثيراتها إلى مديات غير متوقعة إنسانيا فعرضت علينا مهمة الدخول إلى عوالمها والكشف عن نواياها وبواعثها وتشاحض بعضها عن بعض. العالم وابنته ليندا القرد الذي جعل منه،العبيدي،شخصية محورية تدور حولها أحداث المسرحية ومواقفها وأفعالها وصراعها الدرامي وهي شخصية شفافة تنطوي دخيلتها على مقاربات ومفارقات ما إن تختفي تأثيرات إحداها حتى يظهر تأثير الأخرى فيظهر معها التناقض الذي أسسه العبيدي على  وحدة صراع الأضداد ليضمن للمسرحية  تكامل أكثر عناصرها الدرامية.لقد تحول هذا القرد بفعل المعاشرة إلى واحد من أفراد الأسرة أو هكذا حسبته الأسرة.تعلم منها الكثير من العادات واكتسب الكثير من التصرفات وتماثل سلوكه وإياها تماثلا شجع العالم على إجراء التجربة عليه وتحويل خلايا دماغه إلى خلايا مماثلة لخلايا دماغ الإنسان سلوكيا وذهنيا وجينيا مما جعل الحيوان يتصف بصفات إنسانية مع احتفاظه بشكله القردي.

   إن تحول القرد إلى إنسان دفع العالِمَ إلى عالَمِ الشهرة والتربع على عرش المشاهير في العالم.وفي الوقت ذاته جعله يعي حالة الاضطراب والشعور بالضيق وفقدان الهدوء فاصطدم،بعد ذلك التحول،بفعل الكذب وانعكاسه المرضي عليه. يقول متأسفا على عالمه الأول:

 

"لم اعرف هذه الصفة عندما كنت حيوانا،ولا أريد ممارستها الآن،إنها أسوأ عادة ليعتمدها الملايين من البشر"

  ويقول أيضا:

"إن الكذب هو الركيزة الأساسية لكل الحالات السلبية التي تقودنا إلى الكوارث."

 

      التحول إذن عزز في القرد حالة التضاد بدل إلغائها وولد لديه شعورا متعاظما بالحب الذي لم يستطع أن يعبر عنه،عندما كان في حالته السابقة.إلا من خلال مشاعره الحسية البدائية.لقد وفرت له عملية الأنسنة القدرة على التعبير عن مشاعره النامية تجاه ليندا بوساطة اللغة.ولكنها في الوقت ذاته شيدت حاجزا سميكا بينه وبينها.لقد كانت ليندا بعيدة عن الإحساس بالحرج وهي تداعبه أو تلمسه أو تحتضنه أو تضمه إلى صدرها ولكنها،بعد أنسنته،صارت تحذر من القيام بهذه الأفعال المحببة لا لشيء إلا لكونه صار إنسانا مثل أي إنسان على هذه الأرض. إن اللغة عززت في نفسه ثقة لم يخبرها من قبل،وجرأة لم يعرفها في نفسه فاندفع،بنزق إنساني،طالبا يد ليندا من أبيها دون أن يعرف أن طلبا كهذا سيحدث صدمة قوية أو ردا انعكاسيا شاذا تطول تأثيراته حياة ليندا ووالدها  فعلى الرغم من حبهما له واحترامهما لشخصه إلا أنهما رفضا القبول به زوجا متذرعان بذرائع  دحضها ظنا منه أنهما على وفق المنطق البشري سيوافقان.لقد أصرا على الرفض فأخذت الصدمة اتجاها  معاكسا غارزة في نفسه الخيبة والإحباط والحزن.لقد ظن قرد العبيدي المؤنسن أن له حقوقا إنسانية مشروعة  تأهله لممارسة دوره الإنساني في الحياة الاجتماعية ولم يخطر على باله قدرة الإنسان على الوقوف ضد حرية الإنسان الآخر.واستغلال الإنسان للإنسان الآخر.

إن الرفض عنده يعني أنهما ما يزالان يعاملانه كما لو كان قردا حقيقيا على الرغم من إنجازاته الإنسانية  والمعرفية والثقافية وإتقانه لثلاث لغات بشرية.

لقد سلبت حريته المطلقة وصودرت عواطفه البريئة وكبحت غرائزه الطبيعية ولم يبق له إلا أن يطالب العالم بإرجاعه إلى وضعه الأول مادام وضعه الأول يشعره بالسعادة التي اغتصبتها الأنسنة دون رحمة،وأطفأت تمتعه الفطري بالحياة ووضعت،بعد هذا وذاك ساترا هائلا بينه وبين مداعبته الأثيرة لليندا.يقول بإصرار:

"اعد لي حريتي...دعني انطلق من هذا القيد البغيض"

 

إن اللمسات الأنثوية التي قامت بها ليندا أشعرته،قبل التحول والأنسنة،بالمحبة والمودة وقد تحولت،بعد الأنسنة،إلى مشاعر إنسانية أحدثت انقلابا أو أزمة في عالم الشخوص الثلاثة.

لقد أراد سعدون العبيدي من كل هذا الإشارة إلى الكيفية التي يتم على وفقها إلغاء الحقوق والتلاعب بالمصائر.أراد أن ينبهنا إلى أن الأمر ما إن يحدث فعلا يسعى الإنسان إلى إيجاد مخرج أو منفذ يتخلص بوساطته من حرج منح الآخرين حقوقهم المشروعة.وليضعنا أمام الأسئلة المهمة الآتية:

لماذا يحق له هذا ولا يحق له ذاك؟

 ولماذا يأخذ هذا ولا يأخذ ذاك؟

لماذا يبخس الناس حقهم وهو يسعى إلى تحقيق حالة إنسانية متطورة؟

وإذ يكتشف أننا لا نميل إلى الإجابة يطالب باستعادة حريته وإرجاعه إلى عالم البراءة ولكنه إن ارجع فعلا سيجد ثمن الرجوع باهضا يدفعه من حياته وعمره وخسارته للحب الذي جعله متعلقا بليندا إلى ابعد حدود التعلق.إن هذا الحب الكبير العظيم هو الذي بقي في ذاته حتى بعد تحوله ثانية وعودته إلى حالته القردية الأولى،وهو الذي مكنه من لفظ اسمها ثلاث مرات قبل أن يسقط سقطته الأخيرة ويموت.

لحظتئذ فقط احتضنته ليندا وكأن موته حررها من القيد الذي فرضته عليها حالته الإنسانية ونادته دونما  حرج (حبيبي) تاركة هذه الـ (حبيبي) في نفوسنا لوعتان:لوعة الحب ولوعة الحرمان حتى صرنا لا نعرف مع من نكون والى جانب من نقف.إننا لا نملك على أية حال إلا أن نصرخ في وجه رجالات العلم: دعوا الكائنات على ما هي عليه أو كما وجدت لتعيش حياتها هي لا حياتكم ولتسلك سلوكها لا سلوككم ولتنطلق في أرجاء البرية بعيدا عن أنسنتكم وقيودها البغيضة.                                                                      

لقد اشتغل العبيدي في هذه المسرحية على فكرة أثارت دهشة القارئ واستفزت عواطفه وحركت ذهنيته ضاخة له سيلا من الأسئلة التي تبحث لها عن إجابات دقيقة تركتها المسرحية مفتوحة على كل الاحتمالات ومنغلقة على كل الاحتمالات في آن.وهي عبر مشاهدها الأربعة لم تقع في هنة إلا هنة عرض تقنيات  التحول بشكل عملي على خشبة المسرح أو داخل النص.وقد حدث هذا في بداية المسرحية (بعد المشهد الأول) وفي نهايتها (قبل المشهد الأخير).

إن فكرة مثيرة كهذه جديرة بالتوقف عند حدودها للتفكير بما يصنعه الإنسان من قيود ثقيلة تفرض نفسها يوما بعد آخر على حرية الكائنات الأخرى وتلغي مقوماتها الأساسية.

* مسرحية القرد ـ سعدون العبيدي - مجلة الأديب المعاصر ـ العدد 47 لعام 1995 بغداد

 صحيفة الصباح ـ العدد 299 ـ التأريخ 4/7/2004 بغداد