منكم تعلمنا وبالمسرح ازددنا معرفة

      مثلما  قال الأديب الرائع تحسين كرمياني أرادو الغاء صباح الانباري بتهجيره  وصباح عصي على أن يهجر ويهجر. في عز مراهقتنا،ونحن نتقلب يميناً وشمالاً دعينا من قبل اتحاد الشبيبة لمشاهدة عرض مسرحي لفرقة مسرح بعقوبه للتمثيل في أوائل سبعينات القرن الماضي  لم يخطر ببالنا ماذا يعني المسرح وما هي قدرات التمثيل والاخراج دخلناه لأول مرة فانبهرنا بالأضاءة والصمت وبمخرج يشق طريقه من وسط الجمهور ليمثل ويخرج ويشارك الناس همومهم،شاب كله حيوية وهو يتصدى لاخراج مسرحية المفتاح،هذه المسرحية التي تعلمت منها حب مشاهدة ومتابعة المسرح الملتزم وتعلمت من هذا الرائع  الانباري صباح حب المسرح الملتزم لقد حفزتنا هذه المسرحية على الذهاب الى بغداد لمشاهدة عروض فرقة المسرح الفني الحديث الذي تعرفنا فيه على ناهده وزينب وخليل ويوسف وسامي عبدالحميد عمالقة المسرح  الذي تعلم منهم صباح كما علمنا حب المسرح،فألف ألف تحية الى المبدع والأخ والصديق الرفيق  العزيز الانباري على ابداعه،و تألقه في انشاء هذه المدونة الالكترونية التي قرّبت المسافات البعيدة بينه وبين ناسه ومحبييه.

ثانية ألف تهنئة من الاعماق  الى صديقي الرائع الأنباري.

 

 كريم الدهلكي

*************************************** *****

*************************

*******